الرقية الشرعية من الحسد

الكيفية الصحيحة للرقيه الشرعيه من الحسد ,

 


 


الرقيه الشرعيه من الحسد

الرقيه الشرعيه هي الاستعاذه من جميع ما يؤذي الانسان من اي ضرر و هو تحصين النفس من جميع اذي الانس و الجن ،

 


و العديد يبحث عن الكيفية الصحيحة للرقيه الشرعيه و لذا فهذا الموضوع سوف نعرض لكم الكيفية الصحيحة للرقيه الشرعيه من الحسد لحمايتنا و حماية اولادنا و احبابنا .

 


 

طريقة الرقيه الشرعيه

كثرت طرق الرقىه الشرعيه و اختلفت اشكالها،

 


وفيما يأتى بيان لبعضها:

وضع اليد اليمني على المكان المصاب او مكان الألم و قراءه ما صح من الآيات و الأدعية،

فقد روي الإمام البخارى عن عائشه رضى الله عنها ان النبى صلى الله عليه و سلم-

كان يعوذ بعض اهلة فيمسح بيدة اليمني و يقول: اللهم رب الناس اذهب الباس،

اشفه و أنت الشافي،

 


لا شفاء الا شفاؤك،

 


شفاء لا يغادر سقما).

وضع اليد على موضع الألم،

 


والتسميه باسم الله،

 


و الدعاء بالشفاء منه سبحانه،

فقد اشتكي عثمان بن ابي العاص الما فجسدة للنبى عليه الصلاة و السلام-

فقال له النبي: ضع يدك على الذي تألم من جسدك،

 


وقل باسم الله ثلاثا،

وقل سبع مرات اعوذ بالله و قدرته من شر ما اجد و أحاذر).

المسح و النفث فالرقية:

يستحب للراقي ان ينفث؛

 


ويقصد فيه النفخ مع الريق اليسير،

 


وتصح الرقيه بدون نفث،

وقد صح عن عبدالله بن عباس رضى الله عنهما ان النبى كان يرقى الحسن و الحسين

قائلا: أعوذ بعبارات الله التامة،

 


من كل شيطان و هامة،

 


ومن كل عين لامة)،

إلا ان الأحسن ان تكون الرقيه مع النفث؛

 


تنفيذا بما و رد بالغالب من فعل النبى صلى الله عليه و سلم-،

فعن ام المؤمنين عائشه رضى الله عنها انها قالت: أن النبي صلى الله عليه و سلم كان اذا

اشتكي يقرأ على نفسه بالمعوذات،

 


وينفث)،

 


ومن الأمور المتعلقه بالرقيه المسح باليد على مكان الألم،

فتجوز الرقيه بالمسح او من غير المسح،

 


ومما يدل على المسح ما رواة الإمام البخارى فصحيحه

عن عائشه انها قالت: أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان اذا اشتكي نفث على نفسه بالمعوذات،

ومسح عنه بيده،

 


فلما اشتكي و جعه الذي توفي فيه،

 


طفقت انفث على نفسه بالمعوذات التي كان ينفث،

وأمسح بيد النبي صلى الله عليه و سلم عنه)،

 


وفى المقابل و رد ما يدل على عدم اشتراط المسح في

الرقيه من قول عائشه ايضا: كان رسول الله صلى الله عليه و سلم اذا مرض احد من اهله،

 


نفث عليه بالمعوذات).

أما النفث المتضمن للرقيه فيصبح من الراقي مباشرة لجسم المريض فالمكان الذي تمت به القراءة،

وبتلك الكيفية تتحقق الرقيه الصحيحة،

 


وذلك ما و رد عن النبى عليه الصلاة و السلام،

 


ولا يشترط على

الراقي ان يقترب من المرقى عديدا،

 


ولم يرد ان النبى رقي مريضا بعيدا او غائبا،

 


ويصح فحق المريض

الغائب او البعيد الدعاء له بالشفاء.

الرقيه على الماء

ذهبت مجموعة من اهل العلم الى جواز قراءه القرآن او الأذكار على الماء بنيه الرقيه و النفخ به و من بعدها شربه،

ويستعمل الماء للشرب منه او المسح او الاغتسال به،

 


واستدلوا بما روى عن على بن ابي طالب رضى الله عنه-

(لدغت النبي صلى الله عليه و سلم عقرب و هو يصلى فلما فرغ قال لعن الله العقرب لا تدع مصليا و لا غيرة بعدها دعا بماء و ملح فجعل يمسح عليها و يقرأ قل يا ايها الكافرون و قل اعوذ برب الفلق و قل اعوذ برب الناس).

أمور يحسن الأخذ فيها خلال الرقيه الشرعيه

من الأمور الهامه التي يستحسن الأخذ فيها فالرقيه الشرعية: ان يصبح الراقي و المرقى على طهارة كاملة.

أن ينوى الراقي نفع اخية المسلم و أن يطلب من الله له الشفاء و الهداية،

 


ويخفف عنه ما الم به.

أن يستقبل الراقي القبلة.

أن تكون الرقيه بالجهر،

 


علي ان تكون بصوت معتدل يسمعة المرقي؛

 


لينتفع من الرقيه و يتأثر بها،

 


وتنفع ان تكون بالسر او العلانية.

أن يتفكر و يتدبر كل من الراقي و المرقى الأذكار و الأدعيه التي تردد،

 


وأن يستحضرا الخشوع لله تعالى اثناء الرقية،

 


وأن يتفكرا بقدره الله سبحانه-،

 


ويحسنا الاستعانه به.

أن يضع الراقي يدة على مكان الم المرقي،

 


مع اجتناب و ضعها ان كانت امرأة من غير المحارم.

أن يكرر الراقي الآيات القرآنيه على حسب الحاجة.

أن يداوم المرقى على الرقيه الى حين تحقق الهدف منها بإذن الله.

وقت الرقيه الرقيه الشرعية:

هى دعاء و وسيلة لطلب الشفاء من الله سبحانة و تعالى-،

وباب الدعاء الى الله مفتوح،

 


اذ لا يوجد وقت محدد لطلب الشفاء،

فالرقيه الشرعيه مقبوله فكل وقت و لم يتقيد و رودها بالسنه النبويه فو قت دون اخر،

ومن الحسن ترديدها فاوقات استجابه الدعاء،

 


اذ انها دعاء فالحقيقة،

وتفضل الرقيه قبل النوم حيث و رد ان الرسول صلى الله عليه و سلم كان يقرا المعوذات قبل النوم،

ودليل هذا ما رواة الإمام البخارى فصحيحة عن عائشه ام المؤمنين رضى الله عنها-

أنها قالت: أن النبي صلى الله عليه و سلم كان اذا اوي الى فراشه كل ليلة جمع كفيه،

ثم نفث فيهما فقرأ فيهما: قل هو الله احد و قل اعوذ برب الفلق و قل اعوذ برب الناس،

 


ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده،

يبدأ بهما على رأسه و وجهه و ما اقبل من جسده يفعل هذا ثلاث مرات).

الرقيه الشرعيه من الحسد

الكيفية الصحيحة للرقيه الشرعيه من الحسد


4٬576 views

الرقية الشرعية من الحسد